آخر القلاع “دمشق” ومركز ادارة الصّراع

2 أبريل

دمشق” بوابة التاريخ  وأمّ المدائن ..وهاهنا على أرض الرباط أن شاء الله أمّ المعارك ..الشام رمز الممانعة والمبايعة لله ولرسوله

من السّذاجة أن نعتقد أنّنا نعلم أشياء ..عدوّنا يجهلها ومن الحكمة أن تعتقد بأنّ عدوّنا يعلم عنا كل شيء   والثابت أنّ أجهزة مخابرات عديد الدّول تتفرّع عنها أقسام وشبكات مختصّة بمجالات وشؤون وتفاصيل معيّنة ..وما أريد الوصول اليه هو أنّ أمريكا واسرائيل لديهما مثلا خبراء مستعربين {يجيدون اللغة كما لا يجيدها أحد} وذوي اختصاصات دينية وفقهية وتشريعية وهم خرّيجو مؤسّساتنا الاسلامية؟  نعم..ويصدّقون نبوءات خاتم النبيين ويعملون ألف حساب …”ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”

وما سيأتي من أحاديث  يكاد خاصّة المسلمين يجهلونها فما بالك بالعامّة

وفي حديث عبد الله بن حوالة الأزدي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (ستجندون أجناداً ؛ جنداً بالشام وجنداً باليمن وجنداً بالعراق ؛ فقال الحوالي: يا رسول الله اختر لي ؛ قال: عليك بالشام فإنها خيرة الله من أرضه ؛ يجتبي إليها حزبه من عباده ؛ فمن أبى فليلحق بيمنه وليسقِ من غُدُره فإن الله قد تكفل لي بالشام وأهله

عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (صفوة الله من أرضه الشام ، وفيها صفوته من خلقه وعباده ، ولتدخلن الجنة من امتي ثلة لا حساب عليهم ولا عذاب .) رواه الطبراني
عن سلمة بن نفيل رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (عقر دار المؤمنين بالشام ) رواه الطبراني

إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ، لا تزال طائفة من أمتي منصورين لا يضرهم من خذلهم حتى تقوم الساعة
الراوي: قرة بن إياس المزني – خلاصة الدرجة: صحيح على شرط الشيخين – المحدث: الألباني

إن فسطاط المسلمين ، يوم الملحمة ، بالغوطة إلى جانب مدينة يقال لها : دمشق ، من خير مدائن الشام
الراوي: أبو الدرداء – خلاصة الدرجة: صحيح – المحدث: الألباني

كنت جالسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رجل : يا رسول الله ! أذال الناس الخيل ، ووضعوا السلاح ، وقالوا : لا جهاد ! قد وضعت الحرب أوزارها ! قأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه ، وقال : كذبوا الآن ، الآن جاء القتال ، ولا يزال من أمتي أمة ، يقاتلون على الحق ، ويزيغ الله لهم ، قلوب أقوام ، ويرزقهم منهم ، حتى تقوم الساعة ، وحتى يأتي وعد الله ، والخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة ، وهو يوحي إلي أني مقبوض غير ملبث ، وأنتم تتبعوني أفنادا ، يضرب بعضكم رقاب بعض ، وعقر دار المؤمنين الشام
الراوي: سلمة بن نفيل الكندي – خلاصة الدرجة: صحيح – المحدث: الألباني

أمّ المدائن وعاصمة المبايعة لله ولرسوله دمشق

غوطة دمشق

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: