قضيّة في صورة

10 مايو

والله لا أدري ما اذا كانت القوافل الى غزّة أصبحت تقليعة {موضة} هذه السنوات العجاف أم هي قوافل تجارة بالقضية ..فهي خاسرة أم هي صنف جديد من أنواع المخدّرات التي اعتاد
حكام العرب توزيعها مجانا وتقنينها أسوة ببعض الدول المستهلكة لهذه المواد ….فكلما سمعنا بقافلة متجهة الى غزّة تهيّئنا لصفعة أكبر من أختها لأننا نعلم خارطة الطريق ونعلم نقطة الوصول بلا أصول هذا حال العرب متفرقون في كل أمر ماذا لو أنهم جمعوا قوافلهم العشرة أو العشرين واتّجهوا دفعة واحدة الى غزة والله لوصلوا جميعا وانتصروا للمظلوم ولكن كل بلد يقول أنا عنتر ثم مايلبث أن يلتحق بمرمر ….مرمرتوا عيشتنا أيها الجبناء….والله الحصار ولا هذا العار ومزيد من الأذلال والأنكسار ..هل عادت سفينة مرمرة من حيث أتت؟؟
لا والله الى هذه الساعة ..؟؟ ماذا تنتظرون..؟؟ أين القصاص؟؟؟ أليست مال ..وأعراض..وحلال …الى متى تقدمون لهم أبناءنا على طبق من ذل ….حرام أيها الحكام نحن دفعنا دم ….دم…دم…..والله لن تصل قافلة بدون أخلاص وعمل خالص لوجه الله الكريم
…..واعلموا أنّ سفينتكم مرمرة الراسية بأشدود أصبحت علبة ليلية وtoilete خاص للسيدات….وهيهات..لا نامت أقلام الجبناء

لم ترحموا الاطفال ولا الشيوخ ولا العجائز ولا الشباب الرّكائز ..فاليوم قذفكم وشتمكم وسبّكم عندي أنا جائز

بكل تواضع أنا الذّي  منحت هذه الصّورة جائزة الاوسكار فهذه القطّة البريئة الضعيفة المظلومة أفضل ممثّل للقضية الفلسطينية ..نعم صورة معبّرة جدّا جدّا

تختزل المصير برمّته وتحوّل لك ستّون عاما من الهزائم الى ملف مضغوط بأحدث تقنيات النّفاق السياسي شاهد قبـضـةالعرب والضّغط المستمر على فلذة الكبد..وهنا تحديدا..أبكي وأواصل ولا فخر فالرجولة أن تبكي لترحم ومن لا يرحم لايُرحم   ولسوف نستبشر خيرا عندما نرى غيث دموع القادة أصحاب المعالي والسيادة والريادة ..مصيبة أن لاتجد لك دموع في اللحضة الفاصلة بين الحق والباطل …فلا تستسقى الدّموع  انّها هبة من الله ونعمة ورحمة مهداة وسلاح أبيض شفّاف يدافع عن صاحبه ولا يؤذي أبدا  ..

سبحان الله وبحمده المنزّه عن كل نقيصة فقد وهبنا ومنحنا وأعطانا كل أسباب النّصر ونحن الذي نرفض الانتصار للحق  ..تكاد القضيّة تلفظ أنفاسها ونحن السبب  ..واحقاقا للحق والشهادة لله ليس عدوّنا أقوى منّا أبدا بكل المقاييس فالله الذي منحنا كل أسباب النّصر زادنا عليه أن وفّر أسباب الهزيمة في عدوّنا فهو الذي قذف في قلوبهم الرعب فهم يعيشون هاجس الخوف منذ الولادة  ويقول الله فيهم تحسبهم جميعا وقلوبهم شتّى ..أيضا هذا سبب آخر للهزيمة  ولكننا نرفض بشدّة هذا النّصر ..يا للسّخرية ويا لشماتة أعداءنا فينا  فنحن نوهم أنفسنا صباحا مساء بأننا ضعفاء ..لكي نهرول الى فوضى المفاوضات الفاضية ….أنا لا أفهم ولا نامت أقلام الجبناء لماذا لا يشار لمن أسقط المقاومة من حساباته بأنّه “ساقط” لماذا نصرّ على تسمية الخائن بالسّيد والسّيد بالخائن  والمقاوم بالمجرم والسّمسار بالرّيّس والمقاول بالمجاهد  …

لماذا صاحب الحق يتوهم دائما أنّه ضعيف  لماذا يلين ولا يصمد وفي المقابل المنافق والذي عل باطل شرس وعنيد

{أعطني حرّيتي ..أطلق رجليّ…………..

فلقد فاوضت….وما أبقيتُ شيء

لماذا نتكلّم عن الجدار ثم نصمت وعن الحصار ونصمت والانفاق ونصمت ,,,

والله الانتصار اليوم أقرب الينا من حبل الوريد  بل أشبه بالسحر في سرعة تحقيقه   والخيارات أمامنا أكثر من أن تحصى

وهن هذه الخيارات اليكم هذا الخيار الذي يتلخّص في جملة واحدة ..ولا يشكّك فيه الاّ منافق صريح النّفاق وقد خبرناهم,,

“أعلن اليوم أمامكم أيها الشّعب الأبيّ أنّه لاحدود بعد اليوم بين رفح وغزّة ؟؟   ــــــــــــ  ولكم أن تتصوّرو ا المشهد.

ختاما أشكر من ألهمني هذا الموضوع  وبالمناسبة مغرم بالقطط وسألني سؤالا عفويا بريئا ما اذا كنت فلسطينيا

أرد على صديقي  بأنّ كل من يعرف مكان نشره وحشره وقبلته الاولى هو فلسطيني بالفطرة … ولي عودة” …والسلام عليكم

مولضيع متجددة  /  http://ridhaazzabi.blogspot.com/


4 تعليقات to “قضيّة في صورة”

  1. LOLOCAT مايو 30, 2010 في 4:28 م #

    السلام عليكم ورحمة الله

    لقد عقد لسانى وعجز بنانى ..

    ومش عارفة اقول حاجة خالص ….وكلمات الاخ الغير معروف …اُثرت فى كتير

    لكن انت اخى لن تكفيك كلمات الشكر المستهلكة حقك …. اجمل الكلمات والعبارات تلك التى تحتفظ بدفء القلوب

  2. غير معروف مايو 15, 2010 في 10:28 ص #

    ارجو ان تسمحو لي بالتطفل ، فعندما تكون فلسطين القضية لا أستطيع عدم التدخل
    أوّل ما قرات الموضوع بكيت وبكيت لكن بصمت ولم أستطع اصدار صوت
    أنا أيضا أحب القطط ولي معها قصة حزينة وحين رأيت تلك القطة المسكينة وتخيلتها فلسطين الحبيبة وهي بأيد خبيثة زاد تأثري وزادت القصة حزنا

    وكما كان للقطط ومغرميها دور في إلهامك كان موضوعك مفجرا لبركان من المشاعر في داخلي فوجدتني أريد الرحيل أريد التغيير ولكن كبلني الواقع المرير و منعني أشخاص بلا ضمير

    فلم أجد سوى رسم أحاسيسي بكلمات وصور

  3. LOLOCAT مايو 10, 2010 في 1:56 م #

    انت رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
    انا فعلا سعيدة جدا جدا بك وبمدونتك وافكارك ربى يحفظك ويحفظ عليك دينك واخلاقك وقلمك
    لوكنت حتى امريكى وبهذه الافكار والاحاسيس لى عظيم الشرف ان اتابعك
    و جزاك الله خيرا للمجهود الذى تقدمه فى الجانب الدينى بارك الله فى عمرك اخى

    رزقك الله رؤية وجهه الكريم

    • ridhaazzabi مايو 13, 2010 في 3:47 ص #

      بارك الله هذه العفوية والّتّجرّد وهذه الروعة ...ولن الوم زواري على عدم التعليق ..فقد أغلقت الباب بالورد الاحمر فبما عساهم يعلّقون يعد هذا الزّيزفون؟؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: