نظام القدافي \ والمرتزقة

13 مارس

ثوار ليبيا يكشفون أسلحة أسرائيلية الصّنع!!

لا يخفى على أحد أنّ أسرائيل لها باع وذراع في أدغال أفريفيا بكل ما يتعلّق ببيع السلاح وتجنيد المرتزقة وتوضيفهم في شركات أمنيّة تدرّ عليها المليارات وما فعلته شركة بلاك هوك في العراق هو أنموذج ..والجديد في هذا الموضوع أنّ وراء مرتزقة القدافي شركات أمنية أسرائيلية!!! ,..يُذكر أنّ القرد ..افي أتهم العالم كله بالتآمر عليه وعلى راسهم الجامعة العربية ,,ماعدا أسرائيل التي زارها سرّا مسؤولون ليبيون “أستخبارات عبدالله السنوسي”

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية عن وقوف مؤسسة أمنية إسرائيلية -وبتفويض من الحكومة الإسرائيلية- وراء إرسال مجموعات من المرتزقة الأفارقة إلى ليبيا للهجوم على الثوار الذين خرجوا منذ نحو أسبوعين في جل أنحاء البلاد مطالبين بإسقاط نظام العقيد معمر القذافي.وأضافت المصادر أن تسريبات أمنية تؤكد أن إسرائيل تنظر إلى الثورة الليبية من منظور أمني إستراتيجي، وتعتبر أن سقوط نظام القذافي سيفتح الباب أمام “نظام إسلامي” في ليبيا.

وأفادت هذه المصادر الإعلامية بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك ووزير الخارجية أفيغدور ليبرمان اتخذوا في اجتماع ثلاثي يوم 18 فبراير/شباط الماضي قرارا بتجنيد مرتزقة أفارقة يحاربون إلى جانب القذافي.

الإسرائيليون اعتبروا أن البديل عن سقوط معمر القذافي سيكون “نظاما إسلاميا”

نظام إسلامي

وأكدت التسريبات الأمنية أن الاجتماع وافق على طلب من الجنرال يسرائيل زيف -مدير مؤسسة الاستشارات الأمنية “غلوبل سي إس تي” التي تنشط في العديد من الدول الأفريقية- بوضع مجموعات مرتزقة شبه عسكرية من غينيا ونيجيريا وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى ومالي والسنغال وأفراد من الحركات المتمردة في إقليم دارفور وفي جنوب السودان تحت تصرف مسؤول الاستخبارات الليبية عبد الله السنوسي.

وحسب المصادر نفسها فقد أكد رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الجنرال آفيف كوخفي خلال الاجتماع –الذي حضره أيضا رئيس شعبة شمال أفريقيا في الخارجية شالوم كوهين- أن المتابعة الدقيقة والرصد الثاقب أظهرا أن ثورة ليبيا يغلب عليها “الطابع الديني والأصولي”، وأن جماعة الإخوان المسلمين لها اليد الطولى فيها، وعلى الأخص في شرق ليبيا، وتحديدا مدينة بنغازي.

واعتبر كوخفي أنه إذا ما سقط نظام القذافي فإن النظام البديل سيكون “نظاما إسلاميا”، مما يوفر عمقا إستراتيجيا لحركة الإخوان المسلمين في مصر والأردن والسودان.

وكشفت التسريبات أن زيف والجنرال يوسي كوبرساور ووزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق شلومو بن عامي والسفير الإسرائيلي الأسبق في باريس نسيم زويلي الموجود في السنغال التقوا مع السنوسي ومع قيادات ليبية موالية للقذافي في قاعدة عسكرية بالعاصمة التشادية إنجمينا.

مليارات الدولارات

وفي هذا اللقاء عرض السنوسي على زيف أن تمد مؤسسته الأمنية -التي بحوزتها مجموعات عسكرية أفريقية ووحدات من المستشارين والمدربين العسكريين- ليبيا بمجموعات من أفراد هذه التشكيلات المدربة تدريبا خاصا على القتال في الحروب الأهلية.

وفي مقابل ذلك تدفع ليبيا إلى المؤسسة الإسرائيلية خمسة مليارات دولار قابلة للزيادة إذا ما برهن مرتزقتها على فاعليتهم في التصدي للثوار الليبيين.

وتم الاتفاق كذلك على نقل هذه المجموعات الأفريقية المسلحة إلى تشاد، ثم تنقلها من هناك طائرات ليبية أو تشادية إلى عدة مناطق ومدن ليبية، مثل سبها في الجنوب وطرابلس في الوسط وسرت في الشمال.

وقالت المصادر نفسها إن عدد أفراد هذه المجموعات بلغ خمسين ألفا مزودين بأنواع من الأسلحة من صنع روسي وأميركي وبريطاني وإسرائيلي، منها بنادق الكلاشينكوف “تافور” المطورة والمحسنة في إسرائيل.

التسريبات أكدت أن بنيامين نتنياهو أذن بتجنيد مرتزقة لصالح القذافي (الفرنسية)

تعهدات ليبية

وحسب المصادر نفسها فإن الطرف الليبي قدم ضمانات بمنح مؤسسة “غلوبل سي إس تي” -بعد وضع حد للثورة ضد القذافي- امتيازات في مجال التنقيب واستخراج وتصدير النفط والغاز الليبي في عدة حقول بمناطق سبها وطبرق وبنغازي والكفرة.

كما تعهد الليبيون بإبرام عقد مع المؤسسة الإسرائيلية الناشطة في مجال تشكيل القوات العسكرية والأمنية وإعدادها وتدريبها في أفريقيا وأميركا اللاتينية والقوقاز، من أجل إعادة بناء القوات والأجهزة الأمنية الليبية.

ووعد الطرف الليبي كذلك بالسماح للمؤسسة الإسرائيلية بالنشاط في المجال الأمني في ليبيا وحرية العمل انطلاقا من ليبيا للنشاط في عدد من الدول المجاورة، وخاصة في إقليم دارفور غربي السودان وفي النيجر وشماليتشاد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كلّما سقط طاغية ونظام عربي نقول هذا أسوأ من سابقه ..ألاّ في حالة المُدمّر القدافي وأبنائه ..لا أحد يتصوّر أن نكتشف نظاما أكثر قمعا ودمويّة وسفكا للدماء وأكثر سفاهة ودجلا من هذا النّظام ويكفي القول بأنّ جرائمه تساوت وتجاوزت في وحشيتها جرائم الاستعمار الأيطالي وقريبا سيقف العالم مذهولا

أمام هتلريّته بعد كشف المستور.



شاهد هذا الفيديو الذي تم تصويره بصعوبة باستعمال الحيلة فأنت محظوظ جدا أذا تجوّلت هذه الأيام في شوارع مثل طرابلس وغيرها من الأماكن الساخنة وأذا تمّ مسك جهاز نقال به صور ..فليس امامك الاّ أن تتشهّد وتودّع المشهد.فحياتك في خطر الاّ أن يشاء الله أمرا كان مفعولا…..شاهدوا عربات محمّلة بالمرتزقة …


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: